السبت، أبريل 30، 2005

عن حوار الرئيس.


ثلاث ليالي بثلاث حلقات وبسبع ساعات ب199 سؤال ... تحدث فيهم الرئيس المصري حسني مبارك وقال كلاماً كثيراً منه ما قيل ومنه ما لم يسبق له القول ... وأنا هنا لا اعترض كما الآخرون مع اتفاقي مع أسئلتهم المشروعة في من دفع وتحمل وهل هناك نفس الحق للآخرين وباقي تلك الاعتراضات السخيفة التي لا طائل من ورائها سوى عكننة مزاجنا أكثر مما هو ... فأنا مع حق الرئيس المصري أن يجلس ويأخذ راحته على كرسيه ((أكتر من كده!!)) ويتحدث عن ماضيه المشرف بحق وأن يعيد علينا وقائع التاريخ وأن نعرف رأيه فيمن سلف ويزيدنا حكاوي عن الثورة والضربة الجوية وحرب التحرير وسلام الشجعان وقصة المنصة ... من حق الرئيس أن يفخر بتاريخه وأن ونفتخر به أيضاً .... ولكن ليس من حق الرئيس بعد 24 سنة أن لا يعرف ماذا سيفعل وكأنه بعد كل تلك الفترة يريد أن يفعل فينا أشياء جديدة وكأنه لا يعلم أننا لازلنا نعاني من أفعاله وانجازاته الرهيبة التي حدثت لنا ... نعم سيدي الرئيس عادت لنا الأرض .. نعم أنت صاحب تاريخ مشرف ... ونعم تستحق التكريم ... ولكن نعم وألف نعم نحن نريد وجوها جديدة دون تلك الوجوه التي شاخت .. نريد مصر أكثر شباباً وحيوية نريد أن نضع على مصرنا , أرضنا , وطننا ... من نشاء ونخلع من عليها من نشاء ... من حقنا أن لا يتحكم فينا ..
سيدي الرئيس شكراً لك .. ولكنها شكر المستكفيين المكبوتين المحرومين العاطلين الجائعين للطعام وللحرية... سيدي الرئيس دعك من كل هؤلاء الذين يعشقون التراب الذي تسير عليه لأنه التراب الذي يبقيهم ويتربحون من وراءه ذهب وماس وسلطة تمص من دمائنا نحن ...
سيدي الرئيس لن ننسى لك أنك وبعد كل هذا قررت أن تضعنا على الطريق الصحيح .. ولكن افعلها .

ليست هناك تعليقات: