الاثنين، مايو 30، 2005

غلطااان يا شيراك والله


بكل أمانة أخطأ الرئيس شيراك خطأً عظيماً يستحق من أجله كل ما جرى وما سيجري
... بقه يراجل يكون عندك استفتاء مهم وخطير سيحدد مستقبل حكومتك ومستقبل الاتحاد الأوروبي ولا تخبرنا لنمدك بخبراتنا الهائلة في تزوير وتمرير الاستفتاءات واقناع لاشعب بها ..... لماذا لم تتصل واحنا كنا بعتناك مؤسسة الأهرام بحالها .... لماذا لم تقل أن أغلب الشعب غير موافق ونحن كنا بعتنالك التلفزيون يصور مظاهرات هائلة للتأييد ... لماذا لم تتصل وكنا أرسلنا لك سمير رجب يخبط شعبك كم مقال إنما ايه يكشف به كل الخونة والعملاء والمتشرزمين ... لا تقلق فهو رجل مجتهد جداً وكل مقالاته في العضل ... ولن يكلفك الكثير وسنرسله لك بالمجان شهرين ثلاثة زي منتا عايز .... ولو كنت تريد الراس الكبيرة كنا بعتناها بحالها بشوية الهجاصيين اللي حواليه وبالحزب الوطني كله بعمنا الشاذلي والكابتن الشريف والخ عزمي .. والله مكناش هنبخل عليك بحاجة خالص
عموما انت حر .. انت اللي جبته لنفسك
بس الاستفتاء الجاي ابقه قول ابقلها بفترة واحنا نعمل معاك الواجب
ومنجلجش في استفتاء مرفوض

الأحد، مايو 29، 2005

هل تعقد معهم الحكومة معاهدة صلح

أثار موضوع "اعتقال عربة فاكهة" في مدونة "واحدة مصرية" .... أثار لدى الكثير من الشجون والألم بداخلي ..فمشكلة هذا المجتمع أننا نصنع المشكلة أولاً , ثم نفكر بعد ذلك في حل لها ... فلا أدري ما مشكلة الحكومة الممثلة في شرطة المرافق مع الباعة الجائلين .
أليس هؤلاء الباعة شباب مصري لحماً ودماً .... أفقط كل ذنبهم أنهم لم يصدقوا التصريحات المليونية للحكومة عن الوظائف الخالية التي ستوفرها في الخطة القرنية القادمة , وخرجوا باحثين عن لقمة عيش ببيع بعض المنتجات , فهل جرمهم أنهم لم يصدقوا الحكومة لذلك وضعتهم في رأسها تماما مثل (كفاية والإخوان وأيمن نور) ... وكل يوم لا بل كل ثلاث ساعات تأتي سيارة تابعة لشرطة المرافق لتعتقل من لم يستطع الفرار ببضاعته وتعامله بكل إهانة ووحشية.
ولا أدري لماذا لا تحاول حكومتنا الموقرة أن تعقد معهم اتفاقية صلح وسلام (على الأقل هما أحسن من إسرائيل) , فتعطي لهم تصريحات وتوفر لهم أماكن مناسبة مقابل بعض الضرائب المخفضة , فمنها تصبح حل جزئي لمشكلة البطالة , ومنها مورد للدولة ...
ولكن لماذا أتصور باستحالة هذا الحل ؟! .. فأعتقد أن الحكومة لن تنفذه ببساطه لأنه بعد موسم المظاهرات والانتخابات لن تجد من تعتقله سوى هؤلاء؟!...

المظاهرات


عندما دخلت الجامعة في عامي الدراسي الأول ..قروي يدخل المدينة ومضطر للتعامل مع كل الشخصيات الموجودة بكل ألوان الطيف.....قروي ساذج كغيرة من السهل التغرير به ... كان ذلك سيكون سهلا لولا أن له عقلاً.
كنت مثل طفل صغير يري عالم غريب وعجيب ...صرت أحاول اكتشافه
بحب استطلاع غريب ... مرة بأسئلة ساذجة ..وغريبة... وتارة بمحاولة الاستكشاف عن طريق الصواب و الخطأ....
ومر عامي الأول بفشل ذريع سواء دراسيا أو حتى بالفهم لأي شيء...
وجاء العام الثاني واستعنت بالله لكي افهم كيف يسير هذا العالم الغريب...

ورأيت حشد كبير ... أول مرة أري فيها مظاهرة كبيرة كتلك ... كل هؤلاء الشباب .... وفي البداية دخلت معهم بحب الاستطلاع واكتشاف أشياء جديدة لم أمارسها من قبل.....
شخص هناك يوجهني لكي التزم بالصف الذي أقف فيه... وآخر ينادي بأعلى صوته بشعارات رنانة للأذن .... يا شارون يجبان يا عميل الأمريكان.... ورغم أن الجميع يردد هذا الشعار لهذا اليوم إلا إنني لم افهمه ... أو علي الأقل المفروض العكس .... المهم....ن
اندمجت في المظاهرة بشكل غريب بسرعه .... ووصلت للقمة عندما كنت أدق بقدمي بقوة في الأرض قادم.. قادم .. قادم ... ((الزحف الإسلامي))ن
وبعدها اكتفيت وتركت المظاهرة الأولي والأخيرة حتى الآن... مكتفيا بالصوت العالي الذي أخرجته... وأنا ازداد اقتناعا اننا لسنا غير ظاهرة صوتية.....
وللامانه لقد احسست براحة بعد خروج شعور بالإحباط والاكتئاب ((مؤقت)) وقد تكون لدي هذا الشعور من المصير الذي أوقعنا أنفسنا فيه سواء في فلسطين او العراق أو افغانستان......
ولم اشارك بعدها في مظاهرات في الجامعة غير مقتنع أن يقودني أشخاص لا اعرفهم لأهداف قد اتفق أو اختلف عليها... أحس فيها باني مُسير إلى مطالب يطالب بها أشخاص قد اختلف معهم فيها وقد اتفق....

الأربعاء، مايو 25، 2005

ياسمير يارجب ليه!طب شوف مراتك بتعمل إيه


أحزنني جداً وأزعجني موقف سمير رجب في عموده خطوط فاصلة في جمهورية الأمس عن ما حدث لعبد العزيز مخيون .... فأنا لا أفهم هل تريد ياسمير يارجب أن ننزل معك لهذا المنزلق الخطير من أساليب الحوار ... فلو أنت تريد فنحن نعرف ونوافق ونستطيع أن نتهمك في عرضك وشرفك ونقول أحلى كلام عنك وعن زوجتك وندعي أنك مع زوجتك على السرير لا تعرف , نعم أنت لا تعرف ... ولو تعرف ليتك تأتي لي بدليل ... لديك منها أولاد .. ليس دليل مقنع فهل تريد من أحدهم أن يقول عن زوجتك المصون أنها تخرج مع عامل وأنهما قد يقتلانك ....ظ
للأسف ياسمير يارجب إحنا ولاد بلد صح وجدعان قوي وليس من شيمنا ولا من أخلاقنا أن نشهر في شرف الناس ولا أن نجرح فيهم ونقول عنهم وفيهم أشياء لم تثبتها بعد النيابة ولا المحكمة.
وحتى لو تم إثباتها فهذا لا يضعف موقف كفاية ولا قدرها في قلب غالبية الشعب المصري.. فكل الشعب المصري يقول من كل قلبه كفاية حكم وكفاية تمديد وكفاية نفاق وكفاية فساد ..ظ
مشكلتك أنك لا تعيش مع الشعب المصري بل تعيش هناك في قصر عابدين ولا أعرف ما كان موقفك لو اكتشفوا حرامي في حزبكم الموقر (وما أكثرهم) فهل ستعده حزب حرامية , ولو وجدنا من أدخل مبيدات مسرطنة لمصر وهو من حزبكم الموقر فهل ستقول عليه الحزب القاتل . وعندما تعرف أن حزبك الموقر يستعين بمخرج فيديو سليب عفوا فيديو كليب ليعرض عن أفكارة الجديدة
ياسمير يارجب من رائحة حزبه عفنة ونتنة فلا يلقي زجاج الأشرف والأطهر والأنقى منه بمخلفاته.ظ
ياسمير يارجب اصمت فأنت وأمثالك صداع في قلب مصر.

ماذا لو غاب مبارك


أحياناً تمطر داخل رأسي أفكار عجيبة وغريبة وفي نفس الوقت مخيفة ... وهذه الفكرة من النوع الأخير .... مخيفة لأقصى حد .. ولكن ليس لي أنا ...
المهم..
الفكرة تقول ماذا لو غاب مبارك ؟! (أطال الله في عمره هاي هيه ) أقول ماذا لو ؟ ...
بالفعل سنصبح في ورطة .... تخيل أنك تقوم من النوم على وجه شخص معين لمدة 24 سنة وفجأة يختفي وجهه من على نشرات التلفاز ومن على صدر الصحف القومية ... ( يا خبر يولاد ).... وفجأة ستنزع كل اليافطات المؤيدة والمبايعة له .... وستمحى أسماء المدارس المسماة باسمه .... وفجأة سيتغير اتجاه سمير رجب .... ولن تصبح لدينا انجازات لأن صاحب تلك الإنجازات قد اختفى ....
ولكن الفكرة ليست مرعبة لهذا الحد .... فبعد أيام قليلة سنتعود على وجه جديد في الصحف وفي النشرات وفي مقالات سمير رجب حتى أنهم سيضعوا اسمه على يافطات المدارس والمستشفيات بدلاً عن الأخيرة ....
أي حتى لو اختفى مبارك سيصير لدينا مبارك آخر ....
أي أن الفكرة الأولى ليست مخيفة بقدر الثانية..

الأربعاء، مايو 18، 2005

ارحلوا ...زهقنا

ارحَلوا...
أمْ تَحسبونَ اللهَ لم يَخلقْ لنا عَنْكُمْ بَديلا ؟!
أَيُّ إعجازٍ لَديكُمْ ؟
هل مِنَ الصَّعبِ على أيِّ امرئٍ
أن يَلبسَ العارَ وأنْ يُصيحَ للغربِ عَميلا ؟!
أَيُّ إنجازٍ لَديكُمْ ؟
هل من الصَّعبِ على القِرْدِ إذا ما مَلكَ المِدْفَعَ أن يَقْتلَ فِيلا ؟ !
ما افتخارُ اللِّص بالسَّلبِ وما مِيزَهُ من يَلبُدُ بالدَّربِ ليغتَال القَتيلا ؟

الثلاثاء، مايو 17، 2005

الشامل في مدونات اللغة العربية

الشامل في مدونات اللغة العربية

البطل لا يفوز دوما

في فيلم أجنبي لتوم هانكس , قال رجل عجوز هارب من حكم في بلده ويعمل في أمريكا... ((مادمت مخفض رأسك وتؤدي المطلوب منك فلن يلاحظك أحد في أمريكا)) ...مست الكلمة وتر حساس جداً لدي وأظن أنه لدى كل العرب بل ولدى كل الذين ظلمتهم واحتلتهم أمريكا ودهست بأقدامها الثقيلة جباههم , كل هذا لأنهم لم ينفذوا المطلوب منهم ويسيروا في سرب النظام والحرية والديمقراطية الأمريكية , كل هذا لأنهم رفعوا رؤوسهم قليلاً , كل هذا لأنهم رسموا لأنفسهم دوراً
أكبر من الذي رسمته وحددته لهم أمريكا ...
انتهى الفيلم وفاز البطل على أمريكا ...
ولكن هناك فيلم آخر مستمر
ولكن هل يسفوز البطل الأمريكي أيضاَ .... أشك

السبت، مايو 14، 2005

نظيف : المصريون لم ينضجوا بالقدر الكافي

صمت نظيف دهراً ونطق كفراً ..... فعندما لم يجد ما يقوله ويدافع به عن نفسه وعن رئيسه ولي نعمته اتجه إلينا نحن المصريون متهمنا بعدم النضوج والجهل وأننا لم نكبر بعد على تناول جرعة الديمقراطية ......
آآآه .. تخرج من داخل قلبي ومعها كل المرار والقهر الذي ملأه في قلوبنا الحزب الوطنى ...
فنحن كما يزعمون لم نرخج بعد من بطون أمهاتنا حتى يعطوننا جرعة الديمقراطية والحرية المخصصة لنا في بزازات ...
أي بعد 24 من حكم السيد الزعيم مازلنا في طور الحمل والمخاض وننتظر دكتور ماهر يخرج من غرفة العمليات صارخاً
مبروك جالكم ولد ديمقراطي

يوم واحد يا ظلمة!


تخيل شخص يريد أن يتزوج ... أولا يفكر في بنت الحلال :) ثم يذهب إلي والدها ليطلب يدها وبعد الموافقة يبدأ في تجهيز الشقة والإعداد لليوم المرتقب ثم يبدأ في دعوة أصدقائه ... ثم يأخذ العروسة الي شقته ...
أو إلي شهر العسل وبعد تسعة شهور على الأكثر يأتوا بطفل ....
كل هذا بالتأكيد سيستغرق وقتاً .... ولكن تخيل لو طلبنا منك أن تفعل كل هذا في يوم واحد ... نعم يوم واحد لا تتعجب ...
لا تتحجج أن يوم واحد لا يكفي .... وإن كنت تريد يوم طويل عريض فاختر يوم انتخابات الريس .. فهذا سيكون يوم من أطول الأيام ... فكل القضاة سيراقبون كل الصناديق في ذات اليوم وسيمنعون بكل تأكيد التزوير .. فكل ما يتم في العادة في أسابيع سينقضي في يوم واحد .. نعم يوم واحد فقط .. وأنت بالتأكيد لست أقل من الحكومة ....

الأربعاء، مايو 11، 2005

الإخوان ومصلحة الشعب


أتابع مع الكثيرين ما يحدث بين جماعة والإخوان منذ فترة ... البداية كانت مهادنات وتهدئة من جانب الطرفين ... الحكومة له مصلحة في التهدئة والإخوان يريدون تقديم السبت والأحد والاثنين علًّهم يحصلون على الثلاثاء ... وثلاثاء الجماعة يكمن في الاعتراف بهم وجعلهم يمارسون نشاطهم بدون مضايقة من أجهزة الأمن المستمرة ... ولكن يبدو ان الإخوان قدموا الأربعاء والخميس والجمعة وانتهى أسبوعهم ولم يحصلوا على شيء ... ففاض بهم الكيل وقرروا أن ينحازوا لما يريده الشعب المصري ...
وبدأت الأحداث الأخيرة قبل قرار الرئيس بتعديل المادة 76 ... الإخوان وقتها وعكس كل الكتل المعارضة , رفضوا تعديل الدستور مثلهم مثل الحزب الوطني ... ولكن ما أن أعلن الرئيس تغيير المادة حتى سارع المرشد العام محمد مهدي عاكف بالترحيب بقرار الرئيس وطبل وزمر مع الآخرين وبايع الرئيس لفترة خامسة .. ولكن وضع بين قوسين شرط أن يعترف الرئيس بالجماعة ... فاندهشت وبشدة من طلب الإخوان المسلمين ... فكنت أتخيل قبل أن ينطق عاكف , أنه سيطلب من الرئيس مثلاً تطبيق الشريعة الإسلامية وتخيلت أنهم لا يودون أن يكونوا إخوان بقدر ما يريدون أن يكونوا مسلمين لذلك كنت أعتقد أنهم سيخرجون في مظاهرات حاشدة رافضين ذلك , ولكن المطالبة بتطبيق الشريعة الإسلامية الصحيحة في المجتمع ... وأيضاً الأخذ في الاعتبار مصالح الشعب المصري الكادح والطلب من الرئيس أن يعين أشخاص أكفاء قادرين على الخروج بالشعب من المأزق الحالي ...
للأسف كنت أتخيل أن الإخوان سينحازون إلي الشعب ووضع جميع مصالح الشعب المصري في كفة وفي الكفة الأخرى أن يبايعوا مبارك ... ولكن كالعادة خابت توقعاتي .. فلم يطلب عاكف من الرئيس سوى مصلحة ذاتية للإخوان هي حقهم ولكن ما أبخس هذا من حق ...
ومرت يوم واثنان وبدأ التصفيق والتهليل في الخفوت وهدأت حناجر المبايعين وتعبت أيادي المصفقين ... ورد الرئيس على الإخوان بالرفض التام لطلبه واصفاً إياهم بجماعة خارجة ومنحلة ... (راجع تصريحات الرئيس) .. فما كان من الخوان أن سحبوا مبايعتهم لمبارك وخرجوا في مظاهرات ..
والباقي نحن نعرفه ونفهمه ....
ولكن ما لا نفهمه حقاً هو ماذا يريد الإخوان ؟ .. وأين مصالح الشعب عندهم ؟...

لماذا لم يذهب مبارك للبرازيل؟


المفروض أننا دولة تبحث عن أي فرصة للخروج من مشاكلها , وتبحث عن أي يد تمد لنا يدها للمساعدة أو المشاركة ... هذا هو المفروض .... لذا فمن المفروض عندما تعرض علينا دول أمريكا اللاتينية عقد قمة بين الدول العربية والدول اللاتينية على أن تكون قمة شاملة تلتقي فيها المصالح والمبادئ والأهداف والمشاريع ومحاولة الخروج من الهيمنة الأمريكية من خلال اتحاد للفقراء الجنوبيين وأحلام أكثر من هذا .... فمن المفروض أن نرحب ولا ندع تلك الفرصة تفوتنا كالعادة ....
ولكن أن لا يذهب من أصل 22 كرسي (أقصد حاكم) غير 6 فقط ... فهناك تساؤلات يجب أن تطرح نفسها وبقسوة ...
والسؤال الذي يحيرني فعلاً لماذا لم يذهب مبارك إلي قمة أمريكا الجنوبية مع انه معتاد لرحلات الحج السنوية إلي أمريكا الشمالية ..
وأعتقد أنم الإجابات لن تخرج عن..
إما... هل لأنه لا يفضل البن البرازيلي ولكن يعشق الكابتشينو الأمريكاني ؟
إما .... أنه يفضل دوري السلة الأمريكي للمحترفين على منتخب السامبا البرازيلي؟
إما.... أنه مش فاضي ؟
أو بقه ..... اللي عايزنا يجينا إحنا مبنروحش لحد ؟

ترسل الإجابات على مصر الجديدة , قصر عابدين , نائب وزير الخارجية , الرجل أبو قلب أبيض

الأحد، مايو 08، 2005

حتى الأموات تبايع مبارك

بشرى سعيدة حملتها الأرواح الي السيد الرئيس .... فأمانة الحزب في جهنم وبئس المصير قد أرسلت رسالة تأييد ومبايعة للرئيس ... فهنيئاً للسيد الرئيس بمنافقيه ومبايعيه ....

الأربعاء، مايو 04، 2005

حابس حابس ...مصر لابسها عفريت


عندما يفقد العلم القدرة على تقديم الحلول المناسبة للناس وعندما يعجز المثقفون عن تقديم يد العون لأمتهم .... عندها تتقدم الخرافة بكل ثقة مقدمة حل لكل المشاكل والصعوبات التي تواجهنا ... ويصبح الدجالين والمشعوذين هم القشة التي نتعلق بها لإنقاذنا من كم المشاكل المستعصية التي تحيط بنا .... ويصيرون هم سادة المجتمع التي نرفع لهم قبعة التبجيل والاحترام ....
المشكلة التي أتكلم عنها هي مصر بكل ما يجري فيها من عنف وإرهاب وفساد ونفاق وغلاء ورشوة وبيروقراطية وبطالة وعشوائية وركود ... وكل المشاكل التي يحتاج تفصيلها إلي مجلدات لمجرد عرضها ... وعندما تسمع أهل الحكمة وأصحاب الحكومة ومنافقيها تتعجب من كثرة الكذب الذي يودون به دهان وجه الحقيقة الناصعة وهي أننا في أزمة ... وليس معقول أن كل تلك التصريحات التي تخرج من ألسن شخصيات متعلمة محترمة ذات قيمة عليا .. يكون المقصود بها الكذب والتدليس علينا (لا سمح الله) فلا أعتقد أن إدمان الكذب والغش والخداع وصل إليهم جميعا لتلك الدرجة الفجة قل وزير واحد , قل رئيس إتحاد نقابات العمال , قل رئيس تحرير صحيفة جمهورية , ولكن لا تقل لي كل الوزراء وكل رؤساء العمال وشركاتها العامة ولا كل رؤساء الصحف القومية ... فهذا يصير كثير جداً .... وهذه الظاهرة الغربية التي تجتاحهم جميعاً من كذب ونفاق ليس لها تفسير علمي .. فإما أنهم عمي الأبصار لا يرون ما أمامهم وكأنهم يعيشون فوق مدينة خيالية ..... وهذا عجيب جداً على أناس محترمين (المفروض) ولذلك لم أملك إلا تفسير واحد وهو أن مصر حابس حابس لابسها عفريت ...
نعم ليس غير هذا التفكير الدجلي ... فليس معقولاً ما يحدث ... ليس معقولاً أن الرئيس مبارك هو نفسه الناصر صلاح الدين (الفيلم يعرض كل 4 مايو) , وليس معقولاً أن كل هؤلاء الوزراء يصدقون أنفسهم وليس معقول أن شعب الدقهلية ال 30 مليون (هو خمس العدد) يبايع الرئيس مبارك .. وليس معقولاً أن كل عمال مصر ال17 مليون يبايعون الرئيس مبارك (مبايعة راشد) , ولا أتصور أن يكون كل جنين في بطن أمه مع الرئيس مبارك , ولا أتخيل أن يزداد عد السائحين بعد كل انفجار (جايين يتفرجوا على الانفجار!!) , ولا أفهم كيف أن 24 عاماً لم تشبع رغبة الرئيس مبارك وتجعله يشعر بالملل لينزل عن كرسيه .... ملايين الأشياء التي تحدث ولا أتصور لها أي سبب سوى أن مصر حابس حابس ... لابسها عفريت ...
هذا هو التفسير المنطقي الوحيد الذي أملكه ... وأيضاً أتخيل أن الرئيس مبارك ورؤساء تحريره ووزراؤه ورئيس نقابات العمال ..كل هؤلاء قد ذهبوا إلي دجال ودفعوا له (من فلوسنا) ليقوم بعمل (حابس حابس) يربط به عقولنا وأنظارنا عما يجري ... ولم لا .. عمل يتم إذابته في محطات المياه ونشرب العمل كل يوم لكي لا نفيق منه أبداً .... وهذا ليس تصور غير منطقي ..فقط عليك أن تنظر الي أعين الناس والي رؤوسها كيف هي منكسة دائماً ويسمعون الكلام ويصدقونه بل أدنى قدر من المناقشة...
ولهذا انصح المعارضة وحركة كفاية بالتوجه فوراً إلي أقرب دجال ليصنع لهم عمل مضاد يبطل مفعول حجاب الحكومة ولكن ما يحيرني هو كيف ستشربه الحكومة وخاصة ونحن نعيش في وسط قوانين الطوارئ!.