المتابعون

الأربعاء، مايو 04، 2005

حابس حابس ...مصر لابسها عفريت


عندما يفقد العلم القدرة على تقديم الحلول المناسبة للناس وعندما يعجز المثقفون عن تقديم يد العون لأمتهم .... عندها تتقدم الخرافة بكل ثقة مقدمة حل لكل المشاكل والصعوبات التي تواجهنا ... ويصبح الدجالين والمشعوذين هم القشة التي نتعلق بها لإنقاذنا من كم المشاكل المستعصية التي تحيط بنا .... ويصيرون هم سادة المجتمع التي نرفع لهم قبعة التبجيل والاحترام ....
المشكلة التي أتكلم عنها هي مصر بكل ما يجري فيها من عنف وإرهاب وفساد ونفاق وغلاء ورشوة وبيروقراطية وبطالة وعشوائية وركود ... وكل المشاكل التي يحتاج تفصيلها إلي مجلدات لمجرد عرضها ... وعندما تسمع أهل الحكمة وأصحاب الحكومة ومنافقيها تتعجب من كثرة الكذب الذي يودون به دهان وجه الحقيقة الناصعة وهي أننا في أزمة ... وليس معقول أن كل تلك التصريحات التي تخرج من ألسن شخصيات متعلمة محترمة ذات قيمة عليا .. يكون المقصود بها الكذب والتدليس علينا (لا سمح الله) فلا أعتقد أن إدمان الكذب والغش والخداع وصل إليهم جميعا لتلك الدرجة الفجة قل وزير واحد , قل رئيس إتحاد نقابات العمال , قل رئيس تحرير صحيفة جمهورية , ولكن لا تقل لي كل الوزراء وكل رؤساء العمال وشركاتها العامة ولا كل رؤساء الصحف القومية ... فهذا يصير كثير جداً .... وهذه الظاهرة الغربية التي تجتاحهم جميعاً من كذب ونفاق ليس لها تفسير علمي .. فإما أنهم عمي الأبصار لا يرون ما أمامهم وكأنهم يعيشون فوق مدينة خيالية ..... وهذا عجيب جداً على أناس محترمين (المفروض) ولذلك لم أملك إلا تفسير واحد وهو أن مصر حابس حابس لابسها عفريت ...
نعم ليس غير هذا التفكير الدجلي ... فليس معقولاً ما يحدث ... ليس معقولاً أن الرئيس مبارك هو نفسه الناصر صلاح الدين (الفيلم يعرض كل 4 مايو) , وليس معقولاً أن كل هؤلاء الوزراء يصدقون أنفسهم وليس معقول أن شعب الدقهلية ال 30 مليون (هو خمس العدد) يبايع الرئيس مبارك .. وليس معقولاً أن كل عمال مصر ال17 مليون يبايعون الرئيس مبارك (مبايعة راشد) , ولا أتصور أن يكون كل جنين في بطن أمه مع الرئيس مبارك , ولا أتخيل أن يزداد عد السائحين بعد كل انفجار (جايين يتفرجوا على الانفجار!!) , ولا أفهم كيف أن 24 عاماً لم تشبع رغبة الرئيس مبارك وتجعله يشعر بالملل لينزل عن كرسيه .... ملايين الأشياء التي تحدث ولا أتصور لها أي سبب سوى أن مصر حابس حابس ... لابسها عفريت ...
هذا هو التفسير المنطقي الوحيد الذي أملكه ... وأيضاً أتخيل أن الرئيس مبارك ورؤساء تحريره ووزراؤه ورئيس نقابات العمال ..كل هؤلاء قد ذهبوا إلي دجال ودفعوا له (من فلوسنا) ليقوم بعمل (حابس حابس) يربط به عقولنا وأنظارنا عما يجري ... ولم لا .. عمل يتم إذابته في محطات المياه ونشرب العمل كل يوم لكي لا نفيق منه أبداً .... وهذا ليس تصور غير منطقي ..فقط عليك أن تنظر الي أعين الناس والي رؤوسها كيف هي منكسة دائماً ويسمعون الكلام ويصدقونه بل أدنى قدر من المناقشة...
ولهذا انصح المعارضة وحركة كفاية بالتوجه فوراً إلي أقرب دجال ليصنع لهم عمل مضاد يبطل مفعول حجاب الحكومة ولكن ما يحيرني هو كيف ستشربه الحكومة وخاصة ونحن نعيش في وسط قوانين الطوارئ!.

هناك 3 تعليقات:

R يقول...

حكاية ا لدقهليّة دي أنا قرأتها في الأهرام ٥ مليون مش ٣٠.

ثم فكّرت.. كم عدد سكّان الدقهليّة، وكم منهم فوق سنّ الانتخاب؟
وكم منهم يعرفهم المحافظ؟

Sarwa يقول...

حقك تغير العنوان "حابس حابس مصر لابسها عفريت حزب وطنى"
هههههههههههههه
ولا بلاش احسن والله موش بعيد نلاقى امانه عفاريت واشباح الحزب الوطنى -50 مليون عفريت ولاحاجه- يجددوا بيعه مبارك "بيعه شمهورش"

غير معرف يقول...

مش مصر لابسها عفريت ده شعب مصر معموله عمل من 25 سنة وحطوه فى صندوق حطوه عن طريق النفخ من أسفل فى معدة مواطن مصرى والمواطن غرقوه فى عبارة أو فجروا بيه طيارة أو هدوا عليه عمارة أو لهوه بالدش وقلولوا أتفرج على النسوان الآمارة أو طحنوه بالغلاء وبهدلة الكرامة علشان نسوقك زى الحمار وزى الحمارة
وعجبى...
علاء جمعة