السبت، نوفمبر 26، 2005

أتذكر


أتذكر أني مرة عرف شخصاً
يدعي
مصطفى الفقي
وأتذكر أني مرة قرأت له
وأتذكر أني مره استمعت له
وأتذكر أني مره احترمته
ولكني الآن لا أتذكره
فمنذ بدأ في موالسة هذا النظام
وسخر نفسه وكتاباته
من اجل المدافعة عنه
وصار بوقاً من أبواقه
وسوطاً من أسياطه
فإني لا أتذكر أن هناك محترم يدعي
مصطفى الفقي
بل مزور
من أجل كرسي بأربع رجلين
فاجلس على الكرسي يا صاصا
واسقط من عيون الناس

هناك 4 تعليقات:

احمد يقول...

انا نسيت بقة من زمان
ربنا يشفي الجميع

who walks alone يقول...

السلام عليكم
اذكر انى مرة كان نفسى اقول الكلمتين دول بس انت اخدتهم من على لسانى

تحياتى

أبو رقية يقول...

حضرتك بتقول:

وأتذكر أني مرة قرأت له
وأتذكر أني مره استمعت له
وأتذكر أني مره احترمته
ولكني الآن لا أتذكره
فمنذ بدأ في موالسة هذا النظام ....

الحقيقة أنني لا أتذكر مرة قال فيها الفقي كلام يحترم أو يشير إلى عدم موالسته للنظام وإلى قوله كلمة حق
منذ كان يعمل في رئاسة الجمهورية ومروراً بعمله سفيراً لمصر في النمسا
فعمله في الرئاسة ينفي عنه تهمة عدم الموالسة وبعد خروجه منها واتجاهه للعمل الدبلوماسي في احدى عواصم أوروبا الغنية الراقية لا تنفي عنه التهمة هي الأخرى

فقير الى الله يقول...

يا خسارتك يا مصر في ابنائك التى كنتى تتوسمى فيهم خيرا و لكن بريق السلطه اللهم احفظنا