الثلاثاء، مايو 23، 2006

العقل زينة

لا أعرف هل هناك علاقة بين عباس المحتاس في القصيدة الرائعة لأحمد مطر وعباس المحتاس نفسه في السلطة الضائعة بفلسطين الجائعة, أكيد أكيد هناك علاقة, ولو من باب التحييس الأخلاقي والأمني والاستهبالي, فالرجل وبكل أمانة لم يتوانى ولو للحظة عن محاولة إفشال حكومة حماس التي انتخبها الشعب الفلسطيني ليست لأنها منافسة له فقط, بل لأن أربابه في أمريكا وأوروبا لا يريدون نجاح لأي حركة إسلامية على الإطلاق كي لا تكون ذريعة لانتقال العدوي في باقي البلاد العربية والاسلامية…. الرجل المحتاس أجاد اللعبة حتى الآن وآخرها اليوم بالقبض على ممثل حماس بزعم أنه يحمل أموالاً للشعب الفلسطيني المحاصر الجائع ويريد تحويله للمدعي العام بدلاً من تحويل الأموال للناس…..

ياااااااااااربىىىىىىىىى (((أمسكت رأسي وصرخت…العقل زينة))) يقول مطر في نهاية القصيدة

فلمن تصقل سيفك ياعباس” ؟”
(لوقت الشدة)
إذاً ، اصقل سيفك ياعباس

==== أما الأمس عندما سمعت حكم لجنة ما تسمى بالصلاحية والتي يرأسها ما يسمى بخليفة, شعرت حينها فعلاً بما يسمى بأزمة الطباخين من الستات, فلماذا إذن أتوا برجل ليس له في فن الطبخ ولا الطهي ولا المسلوق حتى ليحكم بهذا الحكم الذي لا يوضع غير في طبق سلطة لن يأكله أحد أساسا لأنه “معفن”

وقلت تاااانىى يااااااااااااااربىىىىىى (((أتحسس رأسي وأصرخ…العقل زينة, ولكن يبدو أن زينة طلعت مختلة عقلياً)))

ليست هناك تعليقات: