الخميس، فبراير 23، 2006

إخصصصصصصص

لا أحب التحدث في الشأن العراقي ليس لأنني لا أحب التدخل في الشئون الداخلية للدول
ولكن لأن العراق صارت شيء محير ومرهق للتفكير وأقربها حادثة تفجير مرقد الإمام "علي الهادي" المقدس عند الشيعة بمدينة سامراء ذات الأغلبية السنة على ما أعتقد
وهو بالتالي ماجعل الشيعة يتصرفون بغضب ضد مساجد السنة
أي أننا خرجنا من حرب المحتلين وإخراجه من ديارنا
ويريد البعض أن يخرجنا نحن من هدومنا من تصرفاتهم المشكك في اتجاهها الطائفي البغيض تجاه إخوة لهم في الدين والوطن وحتى إن كانت هناك خلافات مذهبية في السياسةوالدين فإن الأمور لا تحل بالدم
لذا نرجوكم يا حاملين سلاح المقاومة وجههوه محو مدنسي الشرف ومعذبي الأسرى في السجون
تجاه المحتلين
وليس تجاه مرآة أنفسكم

هناك 3 تعليقات:

غير معرف يقول...

fe3lan ham yebaky we ham yemaotmen elboka

أحمد يقول...

المقاومة العراقية الخرتيته الشرعية

حائر في دنيا الله يقول...

أهلا بيسو
لأ أكيد مش كل المقاومة في العراق خرتيتية ولا حتى تكفيرية إرهابية
ممكن تقول إن هناك فصيل يقاوم ولكن براية غلط وبمفاهيم غلط
إنما الباقيين من المؤكد إنهم بيحبوا بلدهم سواء سنة سواء شيعة
لأنها في الآخر بلدهم
ومتنساش إن هناك مستفيد من تأزم الوضع وإشعال حرب أهلية في العراق