الخميس، ديسمبر 29، 2005

الفتنة نائمة لعن الله من غطاها



منذ اليوم الأول لهذا النظام المبارك , أخذ على نفسه عهداً أن يسير على هدى ثورة 52 في أن يذبح كل محاولة لليقظة بعد أن نجح في زراعة الخوف والرهبة والرعب والركود في قلوبنا
وأوهمنا أن أي محاولة للتغيير أو الإصلاح أو المحاسبة أو الرفض هي فتنه نائمة لعن الله من أيقظها ..يريدون منا أن نجعلها في سباتها العميق ولا نهتز بجوارها ولا نحدث أي حركة حتى لا تبكي... ودموع الفتنة دم وحلها المعتقلات ونهايتها خراب البيوت
كبرت الفتنة وزاد شخيرها علينا ولم يعد في قدرتنا التحمل ولم تعد آذاننا قادرة على تحمل صوت الفساد الهادر ولم تعد أعيننا قادرة على تحمل مناظر الفحش الجائر فينا ولم تعد أيدينا قادرة على تعود التصفيق لكلب ذاهب أو حاضر بنباحه الغادر
ووجب علينا أن نحمل هذا الغطاء اللعين من على الفتنة – هذا إن صح القول بأنها فتنه – فالفتنة حقاً أن نظل نتحملهم فوق قلوبنا كل هذا
الفتنة حقاً أن ندعهم يسرقوننا عياناً بياناً
الفتنة حقاً أن ندعهم يعتقدون أن تلك بلاد ورثوها عن أجدادهم وحرم عليهم تركها
الفتنة حقاً أن يحرموننا من معرفة الحقيقة ويضربون صحفيينا ويعتقولهم
الفتنة حقاً أن لا تعليم مجاني صالح ولا غير مجاني فالح
الفتنة حقاً أن يسرقوننا شهريا بدعوى فواتير الغاز والتليفون والكهرباء والنظافة والمياه والمجاري والمحمول
الفتنة حقاً أن نقف ساعات لنحصل على رغيف عيش وفي النهاية نجده غير صالح للأكل الآدمي
الفتنة حقاً أن نملك أموالاً سائلة مسروقة في بنوك سويسرا وخارجها تكفي لسداد ديوننا وتشغيل شبابنا ولا نستطيع إعادتها ولا القبض على مهربيها
الفتنة حقاً أن يسقط شخص كجمال حشمت أو يسري هاني أو محمد مرسي أو طارق الدسوقي أو ضياء الدين داوود أو أيمن نور أو البدري فرغلي أو خالد محيي الدين أو كمال خليل وهم زعامات تختلف معهم ولكن لا تختلف عليهم
الفتنة حقاً أن يحبس أيمن نور في قضية ملفقة خمس سنوات ومن سرطن وسرق وأفسد خارج السجن
الفتنة حقاً أن نحرم الدكتور البرادعي من الاحتفال به وبجائزة نوبل لأننا كنا نطمع في أن تحصل عليها السيدة سوزان مبارك
الفتنة حقاً أن يظل يحكمنا رجل واحد 30 عاماً متواصلة وبعدها يريد أن يورث بلد أجداده لإبنه وأحفاده

هذا هي الفتنة التي لعن الله –ألف مرة- من غطاها ورعاها ورباها حتى صارت غولاً...

هناك تعليق واحد:

tamer يقول...

كلام جميل اخى حائر


لكل ظالم يوم


اشكرك على المشاركة القيمة

وفقنا الله لما فية الخير

مع خالص تحياتى