السبت، أبريل 08، 2006

الفرق بين هتلر ومبارك.


أن الأول عرف ذنبه فانتحر والثاني لم يعرف ذنبه فنحرنا نحن

وإن الأول لما مات البلد اتعدلت, والتاني هتتخرب بعده أكتر

الأول كان بيقول ألمانيا فوق الجميع, والتاني بيقول أنا وجمال فوق الجميع

والأول كان بيقتل اليهود والتاني فاكرنا يهود

الأول كان بيحارب انجلترا وألمانيا والتاني بيحارب جموع الشعب المصري

والأول كان رافع إيده وراسه فوق والتاني دوما مطاطي راسه للأرض

هناك 5 تعليقات:

انا مصري وابن مصرى يقول...

_انا معالك فى كل اللى قلته لكن انا خايف عليك ياعمنا
والله انت صح لكن هنعمل ابه
ربنا على الظالم ويخلصنا منهم
احسن انا خلصت
الى الامام دائما يا أحمد

غير معرف يقول...

ايه الكلام الفارغ دة؟ لا يوجد وجه للمقارنه اصلا.بيحارب جموع الشعب ايه بس, كلامك مش عقلانى و غير منطقى. لما تقول "هتتخرب بعده أكتر" معناة ان الشعب ضايع و لايزال فى مرحله الطفوله بحاجه الى من يرعاة دوما, و لا اظن انه صحيح و لكنها نفس العقليه السقيمه التى ظنت ان مصر حتضيع بعد وفاه عبد الناصر,كائننا لسه فى مجتمع القبيله, انت بترمى المساوئ كلها على فرد او عدة افراد لكن الحقيقه ان الكل(الشعب) مسئول ايضا. يا حائر, حتى اذا حكمك عمر بن الخطاب نفسه فحتقول نفس الكلام.

حائر في دنيا الله يقول...

إيه إيه انتا مين يعم
Anonymous ...
طب مش تصرح باسمك عشان انا بابايا قاللي متكلمش حد متعرفش اسمه

بص يا سيدي لحد ما اعرف انتا مين؟
إيه الكلام الفارغ دا؟...دا رأيك
وبعدين انتا ازاي بتقارن بين مبارك وعبدالناصر
دا ناصر بالنسبة ليه ملاك وطفل بريء

بس انتا قلت حتة صح
>>
انت بترمى المساوئ كلها على فرد او عدة افراد لكن الحقيقه ان الكل(الشعب) مسئول ايضا
<<


بس انتا خرفت لما قلت
>>
حتى اذا حكمك عمر بن الخطاب نفسه فحتقول نفس الكلام.
<<<

الظاهر كده انك مش واخد بالك مش فاهم يعني ان المقال دا ساخر أكتر منه معبر
وحتى بص للصورة اللي انا حاططها
ديكتاتور كبير وديكتاتور صغنطوط وشوف انا اقصد من فيهم الكبير

manora يقول...

بوست جاااااامد جدا يا احمد
بجد تحفة
بس صراحة انا مش معاك انه بعده الشعب هيضيع
المفترض نكون حاطين فى دماغنا انه بعده لازم نطلع عينه قبل ما يطلع عينا!
وان الى عامل فيه كده هو سكوتنا اصلا عليه مش حاجة تانية
وهتوحشنى يا معلم لما ياخدوك:p

حائر في دنيا الله يقول...

شكرامانورا على النصيحة وابقي زوريني وهاتيلي عيش وحلاوة :)

وشوفي أنا اقصد إنه لما هيسيبنا الشعب بعده هيضيع انه هيسبنا لابنه..هيورثنا يعني
وابن الوز هيكون ايه غير عوام
فمن شابه أباه فما ظلم