الاثنين، مارس 20، 2006

لا حول ولا قوة إلا بالله


لا حول ولا قوة إلا بالله
لا حول ولا قوة إلا بالله
لا حول ولا قوة إلا بالله
رغم أني لم أرى المهندس سامي ولا مرة واحدة إلا أنني أحببته في الله وأفجعتني الحادثة الأليمة التي حدثت له بوفاة زوجته وابنته الصغيرة
وهزتني من داخلي بشدة
ألهمك الله يا سامي الصبر والسلوان
اللهم أجره في مصيبته وإخلف له خير منها
واجعله من الصابرين المحتسبين الذين إذا أصابتهم مصيبة
قالوا إننا لله وإنا إليه لراجعون
اللهم آمين

ليست هناك تعليقات: