الأربعاء، مارس 15، 2006

عمي:جوزني بنتك النونو


مخطوبة ياولدي مخطوبة...هكذا أخبرني والد الفتاة التي كنت أرغب في خطبتها برفضه لي, وكان الرجل محقاً بلا شك, فقد تقدمت له وأنا أحمل فقط بين يدي قلب مليء بالحب وأحلام مفعمة بالأمل, وانتظر الرجل أن أجلب له الشقة فلم أعثر, وأن أأتي بقيمة المهر فلم أقدر, وبالطبع لن أتحمل لا شبكة ولا خلافه, وكان برفضه لي هادماً الطوبة الأخير في جدار تطلعاتي للمستقبل والغد المشرق, لهذا قررت أن أكف عن إدمان الأحلام التي تصيبني بالأرق والصداع والعمل من أجل مستقبل أفضل إن أمكن وتجهيز شقة وتحويش مهر يليق بالعروسة التي سأخطبها بعد عشرين عاماً نعم بعد عشرين عاماً من الآن, فعشرين عاماً بالكاد ستكفي كل ما يطلبه حماي العزيز المستقبلي لابنته, أي عشرين عاماً لدي على عشرين عاماً لدى المستقبل أكون قد صرت في الأربعين وهو عام النضج للرجل, وحتى أن الرسول نزلت عليه الدعوة في هذا العام, أي من الآن سأذهب لحماي ليس لأتزوج بل لأخطب بنته النونو الصغيرة التس ستصير بعد عشرين عاماً عروساً جميلة مستعدة لاستقبال زوجها ليعشا بسعادة وهناء, فأنا أعرفها جيداً وكبرت تحت ناظري خلال تلك السنين, أي لا يفاجأ أحدكم لو جاءه الآن شاب مثلي وقال له في أدب عمي:جوزني بنتك النونو! ه

هناك 6 تعليقات:

shady يقول...

ياعم أحنا فى عصر الظلمات
خطوبة إيه وجواز إيه وحب
رايح له مع حبك
رخيص قوى الحب فى عصر الظلمات

manora يقول...

بجد مش لاقيه كلمات اعبر بيها عن صدمتى و ذهولى
ولا لاقيه كلمات اقدر بيها اواسيك
بس فعلا فى موضوع لجواز ده بنقعد نقول احنا عايزين عشه و نعيش مع بعض
وبعدين تلاقى الواحد الى قال اللكمه دى لما يكبر ويجيله واحد لبنته يقوله لازم تيجبلى كذا وكذا وكذا
ليه اصل البنت غاليه عليه!
للاسف والله بتحصل!

حائر في دنيا الله يقول...

لو احنا في عصر الظلمات يمان فالحب اللي مالي القلوب هو القادر على انه ينور الدنيا

حائر في دنيا الله يقول...

أولا يمنورا أنا اللي بكتبه مش ضروري ينطبق علياً أنا إطلاقاً,
أنا بقتبس من مشاكل الناس اللي حواليا وأضعهم في كلمات ممزوجة باللي أنا عايشه وحاسه
مممكن يكون فيها مني لكن مش كلها طبعاً
==
ومسالة ان البنت غالية على أبوها هي دي المعضلة فاكل أب عايز يطمن على بنته ويديها لواحد شغال ويعيشها أحسن عيشة والباقي معروف
والشباب مظلوم فا مش كله يقدر يلبي الطلبات كلها
==

بس ايه رايكو في اقتراحي

451 فهرنهايت يقول...

طب ياريت البنت النونو ترضى بية بعد ماأبقى عجوزا كحكوحا انهيت رحلة الكفاح واستعد لقطف ثمار نضالي الطويل
ساعتها تتكبر السنيورة الغندورة وتقول بقرف :(بعععععع .. ده راجل كبير وأصلع .. وكمان بكرش)
ابقى خلي بقة شاب خرع ممصوص الدخل من ولاد اليومين دول (في المستقبل يعني) .. خليه ينفعها بقة

حائر في دنيا الله يقول...

مش عارف يجدعان انتو باصين على الجزء الفاضي في الكوب ليه
هو صحيح مفيش فيه حاجة,بس لازم نتفاءل للمستقبل
يعني ايجابيات الفكرة دي
ان العروسة هتككون مضممونة لأنها من لحظة الولادة للجواز تحت النظر ومتربية على ايديك
دا غير إن عمرك دلوقتي قول عشرين وبعد ما تعمل مستقبلك يعني كمان عشرين يعني ساعتها هتبقه راجل فلة في الأربعين
وبعدين يفهرنهايت الدهن ها هيبقة في العتاقي واحنا الظاهر علينا هنبقة جيل
معتق