المتابعون

الاثنين، أكتوبر 07، 2013

ثورة دي ولا انقلاب؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم


كتابة ما يدور بخاطري وفي نفسي هي هواية قديمة قد نسيتها…ولكن احداث الشهور الماضية تتصارع داخل نفسي لأسجلها محاولا ترتيب افكاري واعادة فهم بعض الامور بشكل أفضل…
والمقالات لا تنفصل عن بعضها البعض ككتلة واحد..والمقالات تخصني وحدي وانت لست مجبر على قراءتها او التعليق عليها بأي شكل..وخاصة لو ليست على هواك..

المقال الاول

ثورة دي ولا انقلاب؟؟

قبل أن تتواصل مع ما سأكتب يجب أن نحدد اتجاهنا..ما حدث في 30يوليو هل هو ثورة أم انقلاب؟؟
ببساطة هو انقلاب..والثورة التي حدثت كانت ثورة 25يناير
وتستطيع ان تقول انها كانت ردة على ما حدث في 25يناير نفسه

طيب
لماذا ليست ثورة كـ 25يناير مع ان الاثنين أزاحوا رئيس وجاءوا بحاكم من العسكر؟؟
ببساطة
المقارنة بين مرسي ومبارك ظالمة جدا
فمبارك الذي حكم بعد رئيسين من نفس الفصيلة والذي استمر 30عام متواصلة بمساندة الاعلام والقضاء والعسكر والخليج وامريكا واسرائيل…سد أمام الشعب كل المنافذ إلا ان يخرج على ظلمه وجبروته وفساده وقتله للناس….
فخروج الشعب في فعل “الثورة” كان هو الطريق الوحيد القابل للحل وقتها ضد نظام فاشل وفاسد وقاتل
الثورة كانت الحل الأخير بعد تزوير كل الانتخابات وفقدان مبارك أي شرعية دستورية وفقدان نظام اي شرعية شعبية..
لذا فـ 25يناير ثورة بكل ما تقوله علوم السياسة والاقتصاد وبدون اطالة في شرح معنى الثورة


انما ما حدث في 30يونيو..لم يكن ثورة…انما هياج شعبي اتضح بعدها انها كان مقصود ومتعمد فيه اخراج الناس عن شعورها بتعمد مضايقتهم في العيش والغاز والكهرباء والمواصلات والوقفات الاحتجاجية وعهر الاعلام وكل ذلك بتخطيط اتضحت ملامحه بعد ذلك..وكل ذلك لا يغني عن فشل مرسي في مواجهة الدولة العميقة وعدم مشاركة الشعب معه

في 30يونيو خرج الناس بمساعدة الاعلام في حماية الشرطة وتامين الجيش…خرج الناس في اطمئنان تام لما سيحدث لهم…فإذا كانت تلك الثورة فإن كل ما قرأته يستحق ان أحرقه وأحرق نفسي فيه….وعندما خرج الناس في كرنفالية عادوا ليلا مبتهجين واصبحت الميادين خاوية الا من قلة لا تصنع ثورة ولا حتى مليونية……
لتجد الميادين الغير ممتئلة بيان من الجيش تمهيد لانقلابه تحت غطاء الهياج الشعبي

نقطة أخرى
ألم ترى الاعداد؟؟؟…نعم رأيت الاعداد…واعتقدها كبيرة وكثيرة…ولكنها ليست تلك التي قالوها في الاعلام…..وان كانت تلك الاعداد كما قالوا
فلماذا خافوا من الانتخابات ورفض الجميع اجراء استفتاء او انتخابات رئاسية مبكرة
واذا كانت الاعداد هائلة
لماذا تأخر مطلبهم بعد الانقلاب بعمل انتخابات رئاسية مبكرة وهو كان مطلب اساسي لكل من وقع على ورقة تمرد
واذا كانت الاعداد هائلة
لماذا لم تكن لجنة اعداد الدستور بالانتخاب…الا يضمنون الاغلبية الكاسحة بعد انكشاف التيار الاسلامي كما قالوا!!!..خاصة ان لجنة الدستور يجب ان تكون منتخبة سواء بطريق مباشر او غير مباشر.

واذا كانت الاعداد هائلة ممن نزل يوم 30 ونزل يوم 3/7 فإن نزول الملايين من يوم 28يونيو في رابعة حتى هذه اللحظة هو عدديا اكبر واكثر قوة وحشدا


نقطة اخيرة
هل لو كان حمدين او البرادعي مكان مرسي هل كان موقفي سيتغتير؟
لا أحب ان استبق الاحداث ولكن يعلم الله انها مسألة مبدأ..فلو كان  أيهما ما تغير موقفي لحظة واحدة تجاه مبدأ الصندوق وحق الناس في التغيير وليس حق الجيش في ركوب موجات البشر

تم بحمد الله ويليه مقال كيف اتخذت موقفي وبناء على اي معطيات؟

ليست هناك تعليقات: